عدن- خاص

 

اختتم اليوم 25 صحفياً وصحفية من مختلف الوسائل الإعلامية وطلاب كلية الإعلام جامعة عدن، فعاليات الدورة التدريبية حول السلامة المهنية للصحفيين أثناء الحرب، والتي نظمتها نقابة الصحفيين اليمنيين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة اليونسكو.

 

وتلقى المشاركون على مدى يومين معارف ومهارات نظرية وتطبيقية حول التخطيط لمهمة إعلامية، وكيفية الإدراك خلال الاضطرابات وأعمال الشغب وأنواع الأسلحة النارية، والوعي بعمليات الخطف والمخاطر الخاصة والتعامل مع الجروح والإصابات والكسور والحروق، وأساسيات الأمن الرقمي والشخصي في وسائل الإعلام.

 

وفي ختام الدورة أكد رئيس نقابة الصحفيين اليمنيين فرع عدن محمود ثابت، أن الدورة هدفت إلى إكساب المشاركين مهارات مهنية لتعزيز إجراءات السلامة المهنية لدى الصحفيين في مجال عملهم.. مؤكدا أن الدورة تأتي في إطار الاتفاق والتعاون بين نقابة الصحفيين اليمنيين ومنظمة اليونسكو والاتحاد الدولي للصحفيين ، والتي ستنفذ خلال العام القادم عدد من الدورات التدريبيه للصحفيين وخريجي الإعلام حول السلامة المهنية .

 

وأوضح ثابت أن الفعالية تأتي تزامناً مع اليوم العالمي لمواجهة الإفلات من العقاب لمنتهكي الصحافة، حيث يأتي هذا العام وعدد من الصحفيين مازالوا في سجون مليشيات الحوثي يتعرضون للتعذيب والانتهاك، بالإضافة إلى أن العديد منهم تعرضوا للقتل من قبل جماعة الحوثيين والمنظمات الإرهابية في مختلف المحافظات اليمنية.

 

ودعا ثابت المشاركين إلى الاستفادة من مخرجات الدورة وتطبيق كل ما تلقوه على واقع العمل.

 

وجرى خلال الاختتام توزيع شهادات تقديرية للمشاركين في الدورة.